Sala culture

Monthly Archives:أكتوبر 2020

وداعا محمد المليحي

وداعا محمد المليحي

وداعا محمد المليحي

 

رزأت الساحة الثقافية والفنية الوطنية بوفاة الفنان التشكيلي الكبير محمد المليحي الذي بصمت أمواجه الهندسية المشهد التشكيلي المغربي لعقود.

إعلان عن دعم نشر الكتب

إعلان عن دعم نشر الكتب

إعلان عن مباراة متعلقة بنشر كتب

في إطار مساهمتها في تعزيز نشر الإنتاج الفكري، وإغناء المكتبة المغربية والسلاوية على وجه الخصوص، تعلن مؤسسة سلا للثقافة والفنون إطالق مباراة متعلقة بنشر أربعة كتب، في حدود الميزانية المرصودة.

تؤطر المباراة مقتضيات دفتر التحملات المنشور على موقع المؤسسة www.salaculture.ma ،وخاصة منها المقتضيات التالية : 

    1. تفتح المباراة في وجه المؤلفين المغاربة لمشاريع كتب باللغتين الرسميتين، بالفرنسية، بالإنجليزية وبالإسبانية والتي تتحدد صفحاتها ما بين 120 و 280 صفحة والتي لم يسبق نشرها ؛
    2. أن يتناول المؤلف أحد التيمات التالية : قضايا الثقافة والفنون، السياسات الثقافية، أو مدينة سلا (تراثها، أعلامها، تاريخها، قضاياها، الخ)؛
    3. يتكون ملف طلب النشر من الوثائق التالية :  استمارة الترشيح المنشورة على موقع المؤسسة موقعة، تسجيل المخطوط على حامل الكتروني، أربع نسخ من المخطوط مرقونة بالبنط 12، ملخص تركيبي في صفحة واحدة على األقصى لمشروع الكتاب في أربع نسخ؛
    4.  يرسل المترشحون ملف طلب النشر بالبريد المضمون أو يضعونه بكتابة المؤسسة الكائنة بسلا، 1مكرر، تجزئة الخير، الغرابلية، سلا لمريسة، 11060 ،مقابل وصل، في أجل أقصاه 10 نونبر 2020.
    5. يقوم المكتب التنفيذي للمؤسسة الى جانب لجنة يعينها ومحكمين بإنجاز مسطرة الإنتقاء؛
    6. تعلن المؤسسة عن النتائج قبل نهاية السنة؛
    7. تعتبر المشاركة في هذه المباراة بمثابة إقرار صريح بقبول مقتضيات دفتر التحملات.
توقيع عقد نشر كتاب : “سلا بلسان الشعراء والأدباء”

توقيع عقد نشر كتاب : “سلا بلسان الشعراء والأدباء”

 

 

توقيع عقد نشر كتاب : “سلا بلسان الشعراء والأدباء”

 

تم يوم الأربعاء سابع أكتوبر 2020 التوقيع على عقد نشر كتاب : “سلا بلسان الشعراء والأدباء” بين مؤسسة سلا للثقافة والفنون والمؤلف الأستاذ الصديق بوعلام بحضور عدد من أعضاء المكتب التنفيذي للمؤسسة.

 

ومن المقرر أن تصدر الطبعة الأولى للنسخة الورقية للمؤلف قبل نهاية السنة الجارية.

بلاغ حول تداعيات الدعم العمومي للمشاريع الموسيقية والكوريغرافية

بلاغ حول تداعيات الدعم العمومي للمشاريع الموسيقية والكوريغرافية

مؤسسة سلا للثقافة والفنون

بلاغ حول تداعيات الدعم العمومي للمشاريع الموسيقية والكوريغرافية

 

 

على إثر الضجة الإعلامية والتعليقات التبخيسية والانتقادات المجانية التي صاحبت الإعلان
عن نتائج ما سمي “بالدعم الاستثنائي” لوزارة الثقافة والشباب والرياضة لفائدة المشاريع
الفنية؛ فإن مؤسسة سلا للثقافة والفنون ترى من واجبها تسجيل الملاحظات والمواقف المبدئية
التالية :

1. التأكيد على أن الدعم لمجال الثقافة والفنون هو أحد المكتسبات التي ينص عليها الدستور
المغربي صراحة، وإجراء عادي جاري به العمل منذ عدة سنوات في مختلف مجالات الثقافة
والفنون، شأنه في ذلك شأن أشكال الدعم المتعددة التي تمنحها الدولة والجماعات المحلية
والمؤسسات العمومية للأنشطة الصناعية والفلاحية والخدماتية؛

2. اعتبار ردود الأفعال المتشنجة الرافضة لمبدإ منح الدعم للمشاريع الثقافية والفنية،
والانتقادات التي طالت المستفيدين من هذا الدعم، محاولة تبخيس شأن الثقافة والفنون وأدوارها
في التنمية المستدامة ما هي إلا نتيجة لغياب التكوين الثقافي والفني في المنظومة التعليمية
المغربية، وضعف الوعي بأهمية الثقافة والفنون في تنمية الأفراد والجماعات، وبالأدوار
الاستراتيجية التي تؤديها في تعزيز الاستقرار والانفتاح والعيش المشترك؛

3. تسجيل بكل أسف غياب رؤيا واضحة لسياسة حكومية تستهدف تقليص آثار جائحة
كوفيد 19 على مجموع شرائح المثقفين والفنانين، أفرادا ومؤسسات وشركات، تجمع بين
الإجراءات ذات الطابع الاجتماعي الإسعافي المحض والتدابير التي تعنى بتقوية الإنتاج
الثقافي والفني، وكذا تلك التي تسمح للمواطنين التمتع بهذا العرض الثقافي والفني وتقويمه.

4. التنبيه إلى ضعف التواصل لدى السلطة الحكومية المكلفة بقطاع الثقافة حول الغايات من
تبني سياسة الدعم وجدية وشفافية المسطرة المتبعة، وآلية التقويم البعدي، علاوة على الارتباك
الملحوظ في الدفاع عن السياسة الحكومية في هذا القطاع وعلى القائمين على تدبيرها..

5. الدعوة إلى تطوير سياسة وطنية لدعم المشاريع الجديدة وتقوية الصناعات الثقافية
والإبداعية ضمن منظومة متكاملة تضمن حقوق التأليف والحقوق المجاورة، وتسهل الولوج
الى التمويل والى ضمان الاستثمار في المجال الثقافي والفني، وتحرص على مواكبة تأهيل
الصناعات الجنينية، وتضع شرطا إقصائيا على صفة حامل المشروع للاستفادة من الدعم
العمومي على أصحاب سقف محدد لرقم المعاملات او الدخل، وتشجع على إدماج المنتوج
الثقافي والفني في المناهج التربوية، وفي الفضاءات العمومية، وفي السياسات المجتمعية
للشركات والمقاولات.

 

وقناعة من مؤسسة سلا للثقافة والفنون بأحقية المثقفين والفنانين في شغل مكانة اعتبارية
متميزة داخل المجتمع المغربي، تصرح بأنها مستمرة من موقعها المدني ودورها المواطن في
الدفاع عن حرية التعبير وحرية الإبداع، وفي الترافع من أجل وضع الثقافة والفنون كخيار
وطني استراتيجي،

سلا بتاريخ 7 أكتوبر 2020
المكتب التنفيذي