Sala culture

بلاغ صحفي حول نتائج مباراة الفيلم الوثائقي القصير حول المآثر التاريخية بسلا

بلاغ صحفي حول نتائج مباراة الفيلم الوثائقي القصير حول المآثر التاريخية بسلا

تم عشية يوم السبت 13 فبراير 2021 بمدينة سلا الإعلان عن الفائزين الثلاثة في مباراة الفيلم الوثائقي القصير حول المعالم التاريخية بسلا، بمشاركة محدودة للحضور بسبب التدابير الصحية والإجراءات الاحترازية المقررة من طرف السلطات العمومية.

 وتجدر الإشارة أن مباراة الفيلم الوثائقي القصير حول سلا قد أطلقتها مؤسسة سلا للثقافة والفنون منذ 5 دجنبر 2020 إلى غاية 30 يناير 2021، في وجه الفعاليات الفنية من ذوي الاهتمام بتوثيق الذاكرة التاريخية السلاوية عبر الإنتاج السمعي البصري، بهدف المساهمة في تنشيط الحياة الثقافية بحاضرة سلا، وإنعاش صورتها كقطب ثقافي وفني، وتشجيع الاشتغال على المدينة كتيمة في المجال السمعي البصري المغربي، قصد إثراء الخزانة السمعية البصرية الوطنية عموما والمحلية على وجه الخصوص.

 وانحصر موضوع هذه المباراة في دورتها الأولى، المؤطرة بنظام داخلي يدقق شروط وقواعد المشاركة، حول تيمة المعالم التاريخية بمدينة سلا العتيقة، بغاية تسليط الضوء على مكانتها ومميزاتها ومعمارها الحضاري، وإبراز أدوارها وأنشطتها عبر التاريخ، قصد تثمينها والتعريف بها لدى الجمهور وخاصة الأجيال المقبلة.

 

وقد تولت مهمة معاينة وتصنيف الأفلام الوثائقية القصيرة العشرة المشاركة في المباراة، لجنة تضم في عضويتها متخصصين في مجالات الإعلام والسينما والتراث، وهم: أحمد بولان (مخرج ومنتج سينمائي) رئيسا، عبد المجيد فنيش (مهتم بالتراث اللامادي وأستاذ مادة إعداد وتنشيط البرامج الإذاعية والتلفزيونية) مقررا، زينب تمورت (مخرجة سينمائية)، مصطفى جلوق (أنثروبولوجي متخصص في التراث)، عبد الحفيظ العيساوي (عضو مؤسس لعدة مهرجانات سينمائية ورئيس سابق للجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب).

 وقد ثمنت اللجنة مبادرة مؤسسة سلا للثقافة والفنون على تنظيمها لهذه الدورة التأسيسية للجائزة التي من شأنها الإسهام في إطلاق ديناميات شابة وتشجيعها، منوهة بحرص حاملي المشاريع على ترجمة أهداف وضوابط المباراة، إلى أعمال وثائقية تسهل تفاعل المتلقي مع مضامينها التي تميزت بتنوع زوايا المقاربة، وبمستويات البحث عن المعلومات، وبتنويع التصريحات وتعزيز الجانب البصري بفيديوهات وصور من الأرشيف.

 ومن جهة أخرى، سجلت اللجنة بعض الملاحظات والنقائص في مجال التناول التقني ودقة المعطيات، ودعت كل المشاركين إلى ضرورة إعادة الاشتغال على الفيلم الذي أنتجوه لتجويده بالاستعانة بتوجيهات اللجنة.

 

وقد تضمن تقرير اللجنة نتائج المداولات التي أجمعت على ما يلي:

  • الجائزة الأولى:
  • فيلم ” دار بنسعيد بين الماضي والحاضر ” لخالد اجبيلو
  • الجائزة الثانية / مناصفة / بين:
  • فيلم ” نساء في عوالم منسية ” لعزيزة حلاق
  • فيلم ” سلا مدينة الأبواب السبعة ” لعادل عربوش.

فيما قررت اللجنة حجب الجائزة الثالثة، والتنويه بشاعرية نص فيلم “عندما تبكي المآثر” لسفيان عنكود.

 وخلال هذا الحفل تسلم حاملو المشاريع الفائزة الجوائز المالية التي خصصتها لهم المؤسسة تقديرا لجهودهم وتشجيعا لهم على المزيد من المتابعة والمثابرة والعطاء.

المكتب التنفيذي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *